الأربعاء، 21 مارس، 2012

أغرب المقاهي في العالم

Large

إذا مللت من ارتياد المقاهي التقليدية، وتود اختبار تجربة غريبة مميزة، نأخذك في هذه الجولة الافتراضية لأغرب 5 مقاهي في العالم.

 



Large

مقهى الثلج – دبي

الأغرب من نوعه في المنطقة، فهو المقهى الجليدي الوحيد بدبي والخامس من نوعه في العالم بعد افتتاح 4 نسخ في كل من لندن، وميلان، وستوكهولم، وطوكيو، المقهى "Chill Out" بلغت تكلفته نحو مليون دولار (3.75 مليون ريال سعودي تقريباً)، وهو يتسع لنحو 40 شخصاً. تتكون جدران المقهى وطاولاته ومقاعده وأوانيه من الجليد الذي تصل درجة حرارته من الداخل 16 تحت الصفر بمقياس فهرنهايت، ويقدم للزبائن عند الدخول ملابس خاصة ثقيلة لتحمي الجسم من الهواء البارد وهي متوافرة بمقاسات مختلفة للكبار والصغار، والمدة المسموح بها للبقاء داخل المقهى نحو 45 دقيقة فقط حفاظاً على صحة الزبائن لأن جسم الإنسان لا يتحمل أي تغيير مناخي أكثر من 45 دقيقة، كما جاء بالعديد من الدراسات والأبحاث.
Large

مقهى مصاصي الدماء- اليابان

موجود في العاصمة اليابانية طوكيو، وهو مقهى مستوحى من روايات وأفلام مصاصي الدماء، إذ جاءت تصميمات الديكور الخاصة به قاتمة وحمراء دموية. ترتدي نادلات المكان طراز الخادمات الفرنسيات الشهير أما الرجال فيرتدون بدلات توكسيدو (بدلات رسمية)، كما زينت الطاولات برؤوس جماجم بشرية، ويقدم الطعام للزبائن مغطى بالصلصة الحمراء وكذلك الحلوى، ليخلق جواً من الإثارة لمحبي مصاصي الدماء.
Large

مقهى البكاء – الصين

مقهى متخصص لاستقبال المكتئبين والذين يرغبون في التعبير عن حزنهم بالبكاء، ويقدم المقهى لزبائنه البصل والفلفل الأحمر لذرف المزيد من الدموع، كما يقدم المناديل وزيت النعناع لتخفيف الأحزان، يتم كل هذا مع توفير موسيقى حزينة لتتماشى مع حالتهم النفسية، بالإضافة إلى تقديم أفضل المشروبات. تبلغ نفقة قضاء الوقت هناك 6 دولارات، ما يعادل 22 ريالاً سعودياً، للساعة الواحدة، والجدير بالذكر أن المقهى حقق نجاحاً كبيراً ويجتذب كل يوم المزيد من الرواد المكتئبين والمهمومين.
Large4

مقهى الخادمات الفرنسيات – اليابان

ظهرت في بداية عام 1998 مجموعة من المقاهي في اليابان ترتدي فيها النادلات ملابس الخادمات الفرنسيات الشهيرة، وهي الفستان الأسود القصير والمريلة البيضاء والقبعة القماشية الصغيرة على الرأس. وعلى الفتيات أن يقمن بخدمة الزبائن بالاستجابة لأي طلب يطلبه منهن وذلك في سبيل تدليله وجعل الزائرين يشعرون بالاسترخاء، بما في ذلك تنظيف أذن الزبون إذا طلب هذا. ويعتبر اليابانيون هذا نوع من الخدمة الاجتماعية لهؤلاء الذين يعانون من صعوبات في الاختلاط اجتماعيا (العاملون والزبائن)، فالزبون يبوح بطلباته العجيبة لفريق العمل في المقهى بدون أن يتوقع الحكم عليه أخلاقيا، وطاقم الخدمة بالمقهى يتعامل مع الموضوع هو أيضا في نطاق التجربة الاجتماعية التي تمسح عنهم الخجل بعد الاحتكاك بالطلبات الغريبة للزبائن، وأحيانا يحتوي طاقم العمل أفراد من الذكور بدون تحديد زي معين لهم مثل الفتيات.
Large


مقهى الطفولة – باريس

مقهى فريد من نوعه في باريس عاصمة فرنسا، يعتمد على فكرة العودة إلى الطفولة فيتم تقديم المشروبات للزبائن في الرضاعات كما يمكنهم تناول السكاكر المخصصة للأطفال، يرجع تاريخ تأسيس المقهى لعام 1999 وهو يستوحي الديكور من المقاعد والشماعات والتماثيل والحلي المستخدم في تزيين روضات الأطفال، كما يمكنهم مشاهدة الرسوم المتحركة، بالإضافة إلى ممارسة ألعاب الطفولة الشهيرة والتي تمكنهم من ربح بعض السكاكر إذا قدموا الإجابة الصحيحة، ويقوم الزائر برسم الشخصية التي تمثل اسم المشروب على لوحة، وإلى جانبها أرقام من 1 إلى 10 ليحدد منها إذا ما كان المشروب أعجبه أم لا بعد الانتهاء منه وهو الأمر الذي يتيح المزيد من المرح.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Recent Posts